خطب و دروس

1605 0

الرئيسية » الفتاوى » جهر المؤذن بالصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- بعد الأذان

بحث في الفتاوى

صفحة للطباعة
ارسل الى صديق
جهر المؤذن بالصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- بعد الأذان

السؤال رقم 401 - يوسف السامرائي / العراق - تكريت\ صلاح الدين تاريخ النشر 2009-07-31        

السلام عليكم .. سؤالي إلى فضيلة الشيخ أرجو التفضل بالرد عليه .. هل يجوز يا شيخنا أن يقوم المؤذن بالصلاة على حضرة النبي -صلى الله عليه وسلم- بعد الأذان جهرا؟ وهل فعلها أحد من علماء المذاهب الأربعة؟ وما ردكم على من يقول إنها بدعة؟ ولا توجد بدعة حسنة حسب قولهم؟ ولكم جزيل الشكر وجزاكم الله خيرا يا شيخنا الجليل.

الجواب:  

      من يقول إنَّ الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- بدعة فهو جاهل لم يُفرِّق بين السنة والبدعة؛ لأنَّ الصلاة عليه -صلى الله عليه وسلم- ورد بها حديث في صحيح مسلم وهو: ما روى مسلم عن عبد الله بن عمرو بن العاص أنه سمع النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: {إذا سمعتم المؤذِّن فقولوا مثل ما يقول ثم صلوا عليَّ، فإنه من صلَّى عليَّ صلاة صلَّى الله عليه بها عشراً، ثم سلوا الله لي الوسيلة فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلاَّ لعبد من عباد الله وأرجو أن أكون أنا هو! فمن سأل لي الوسيلة حلَّت له الشفاعة}.

       فقد جاء طلب الصلاة عليه وسؤال الوسيلة بعد الأذان في نص الحديث.

       فإن قيل: هذا للسامع وليس للمؤذن:

       قلنا: المؤذن سامع أيضاً، وهو يقولها مع الوسيلة.

       وإن قلنا: إنها خاصة بالسامع فإنَّ المُؤذِّن سيُحرم من الشفاعة فيختار السماع وترك الأذان أصلاً فلا يؤذن أحد.

       إذن يقول الصلاة والوسيلة معاً دون تمييز بين الوسيلة والصلاة.

       فإن قيل: يقولها سراً لا جهراً:

       نقول: هذا تقييد لمطلق لم يقيده النبي -صلى الله عليه وسلم- في الجهر أو الإسرار، وما كان كذلك فنحن أحرار في السر والجهر، وإلا فالتكبير في حال الهتاف به أيضاً يقال سراً فلماذا يهتفون جهراً؟!!

       وكل طلب ورد عنه -صلى الله عليه وسلم- دون تقييد له بحالة أو صفة أو عدد أو هيئة فنحن أحرار في اختيار الهيئة فيه، والصلوات بعد الأذان سنة قطعاً على السامع والمؤذن ونحن أحرار في الجهر أو الإسرار ما دام النص جاء مطلقاً.

عدد المشاهدات [1605]
الفتوى السابقة الفتوى التالية
أي شيء منشور في المواقع الأخرى و غير منشور في الموقع لا يُعتمد عليه و لا تصح نسبته للشيخ إلا بموافقة من إدارة الموقع .
حقوق الموقع محفوظة و لا يصح النقل الا بموافقة خطية من إدارة الموقع أو الإشارة الى المصدر.
اعلى الصفحة صفحة للطباعة ارسل الى صديق